إبداع شعري

في رثاء أستاذنا الدكتور عبد الله الترغي رحمه الله تعالى

في رثاء أستاذنا الدكتور عبد الله الترغي رحمه الله تعالى

سقيا لربعك عند القبر مؤتنف == يا من غدا بجميل الذكر يتصف
من ترغة المجد أصل فيك منتسب == فيه المكارمُ والعلياءُ والشرفُ
رحلت عنا، وقد خلَّدْت مفخرة == من التآليف، فيها الفكر والطّرفُ

سقيا لربعك عند القبر مؤتنف==يا من غدا بجميل الذكر يتصف

من ترغة المجد أصل فيك منتسب==فيه المكارمُ والعلياءُ والشرفُ

رحلت عنا، وقد خلَّدْت مفخرة==من التآليف، فيها الفكر والطّرفُ

ديوان الشيخ إبراهيم جوب المشعري
في مدح الشيخ الخديم رضي الله عنه

ديوان الشيخ إبراهيم جوب المشعري في مدح الشيخ الخديم رضي الله عنه

ظهر بالسِّنغال أدباء بارعون، وبرَّز فيها شعراء نابغون، عنت لهم نواصي الشعر، وأُوتوا موهبة عجيبةً في القرض والحبر، فتركوا قصائد رائقة، ودواوين شعرية فائقة، فيها نزهة للنواظر، وبهجة للمسامع والخواطر، ومن بينهم الشيخ إبراهيم جوب المشعريُّ أحد مريدي أبي المحامد الشيخ الخديم – رضي الله عنهما – وشعرائه، وأحدُ من انخرطوا في سلك دعوته وأخلصوا في حبّه وولائه...

قصيدة "قرأت الكتاب"

قصيدة "قرأت الكتاب"

قرأتَ الكتابَ، وكم قارئ     يروم من النحو "زيد ذهب".
مررت بزيد، وقد مُرَّ بي       وعمرو مقيم، وزيد ضرب.
مسائل في النحو لا ترتجى    وليس يُحَصَّلُ منها النشب

قرأتَ الكتابَ، وكم قارئ ///  يروم من النحو "زيد ذهب".

مررت بزيد، وقد مُرَّ بي /// وعمرو مقيم، وزيد ضرب.

مسائل في النحو لا ترتجى /// وليس يُحَصَّلُ منها النشب

يَــا سَــاقِـــيَ الْـــقَـــلْــــبِ

يَــا سَــاقِـــيَ الْـــقَـــلْــــبِ

يَــا سَــاقِـــيَ الْـــقَـــلْــــبِ، إِنَّ الْـــقَـــلْـــبَ مَـــجْــــــــــــــــــرُوحُ
                                                                      وَطَـيـْـــــــــــرُهُ فِـي سَــــمَــــــــاءِ الــرُّوحِ مَـــــذْبــُــــــــــــــــوحُ.
مَـكْــسُــورُ كُـــــلِّ جَـــنَـــــــــــــــــــــــــاحٍ كَـــانَ يَـــأْمُــلُـــــــــهُ
                                                                  لاَ الــدَّمْــــعُ يــُجْــدِي، وَهَـــذَا الـصَّــــوْتُ مَـبْــــحُـــــــــــــوحُ.
مُــــعَـــلَّـــقٌ فِـــي الــزُّجــَــــاجِ صَـــــوْتــُــــــــهُ أَبــــَـــــــــداً
                                                                لَــــهٌ طَــــنِــــيــــــنٌ كَــــطَــــــنِّ الـْــخَــــــوْفِ مَـــسْــــفُــــــــــوحُ.

يَا سَاقِيَ الْقَلْبِ، إِنَّ الْقَلْبَ مَجْرُوحُ  ///  وَطَيرُهُ فِي سَمَاءِ الرُّوحِ مَذْبوحُ.

مَكْسُورُ كُلِّ جَنَاحٍ كَانَ يَأْمُلُهُ ///  لاَ الدَّمْعُ يجْدِي، وَهَذَا الصَّوْتُ مَبْحُوحُ.

مُعَلَّقٌ فِي الزُّجاجِ صَوْتهُ أَبداً  ///  لَهٌ طَنِينٌ كَطَنِّ الخَوْفِ مَسْفُوحُ....

نبضة في محبة الرسول صلى الله عليه وسلم

نبضة في محبة الرسول صلى الله عليه وسلم

أَسْــــتَـــــــــمْــــــطِرُ الشِّــــــعْـــــــرَ أَبْــــــيَاتًا فَيَنْقَشِعُ
وَأَجْــــتَــــدِي الـحِبْــــرَ أَنْ يَهْمِي فَيَمْتَنِعُ

أَسْتَمْطِرُ الشِّعْرَ أَبْيَاتًا فَيَنْقَشِعُ

                 وَأَجْتَدِي الحِبْرَ أَنْ يَهْمِي فَيَمْتَنِعُ

وَأُورِدُ الوَرَقَ العَطْشَانَ مِحْبَرَةً

                 عَسَاهُ مِنْ ثَغْرِهَا النَضَّاخِ يَرْتَضِعُ...

مُنَاجَاةٌ وَابْتِهَالٌ

مُنَاجَاةٌ وَابْتِهَالٌ

(ا) إِلَهَ الوَرَى عَنْ أُمَّةِ الْمُصْطَفَى البُشْرَى     أَزِلْ وَاكْشِفِ اللَّأْوَاءَ والبُؤْسَ والعُسْرَى 

 (د)  دَهَتْهُمْ دَوَاهِي الدَّهْرِ واختَرَمَتْهُمُ          وَحَاقَتْ بِهِمْ صُغْرَى النَّوائِبِ والكُبْرَى 

 (ع) عَلَى بَابِكَ انثَالُوا فُرَادَى وَمَعْشَرًا          يُؤَمِّلُ كلٌّ مِنْهُمُ النَّصْرَ واليُسْرَى...  

(ا) إِلَهَ الوَرَى عَنْ أُمَّةِ الْمُصْطَفَى البُشْرَى
  أَزِلْ وَاكْشِفِ اللَّأْوَاءَ والبُؤْسَ والعُسْرَى
  
(د) دَهَتْهُمْ دَوَاهِي الدَّهْرِ واختَرَمَتْهُمُ
  وَحَاقَتْ بِهِمْ صُغْرَى النَّوائِبِ والكُبْرَى
  
(ع) عَلَى بَابِكَ انثَالُوا فُرَادَى وَمَعْشَرًا
  يُؤَمِّلُ كلٌّ مِنْهُمُ النَّصْرَ واليُسْرَى
  
ن

ن

 

عَصَرَتْ قُـلـــُوباً مِنْ عُصُورٍ تُعْصَــــرُ                             نُونٌ لَــهـَـا فِي الْخَــافِقَـاتِ تَصَـــدُّرُ
وَجَثَتْ عَلَى رُكَبٍ تَـئِــنُّ تَحَسُّــــــراً                             أَنْ لاَ يَكُونَ مِدَادُهَا يَتَحَسَّـــــــــــرُ
هَيْفَاءُ غَيْرُ مُلاَمَـــةٍ فِي عِــــزِّهَــــــــا                             فِي نُطْقِهَا الصَّمْتُ الَّذِي لاَ يُـقْـهَـرُ

د.محمد الحافظ الروسي

 عَصَرَتْ قُـلـــُوباً مِنْ عُصُورٍ تُعْصَــــرُ        نُونٌ لَــهـَـا فِي الْخَــافِقَـاتِ تَصَدُّر

وَجَثَتْ عَلَى رُكَبٍ تَـئِــنُّ تَحَسُّــــــراً         أَنْ لاَ يَكُونَ مِــدَادُهَا يَتَحَسَّــــــر

هَيْفَاءُ غَيْرُ مُلاَمَـــةٍ فِي عِــــزِّهَـــا        فِي نُطْقِهَا الصَّــمْتُ الَّذِي لاَ يُـقْـهَـرُ

أبــــــــــــــــــــي

أبــــــــــــــــــــي

 

فِــــدَاكُـــمْ أَيــُّــهَــــــا الـــشَّــيْــخُ الْـجَــلِــيــلُ نُـــفُــــوسٌ لاَ تَمَــــــلُّ وَ لاَ تَمِيــــــــــــــــــــلُ
نُفُــــــوسٌ بَعْـــدَ نَفْسِــــكَ لاَ تُبـَــــــــــــالِـــي أَعَــادَ الحَـــتْــفُ أَمْ سَــكَـــتَ الْعَــــــوِيــلُ
نُفُــــــوسٌ عِنْدَهَـــــا التَّفْكِيـــــــــــرُ شَــرْعٌ إِذَا جَنَحَـــتْ إِلَـــى الكَسَــــلِ العُقُــــــــولُ

فِدَاكُمْ أَيـّهَا الشَّيْخُ الْجَلِيلُ     نُفُوسٌ لاَ تَمَلُّ وَ لاَ تَمِيل

نُفُوسٌ بَعْدَ نَفْسِكَ لاَ تُبالِي    أَعَادَ الحَتْفُ أَمْ سَكَتَ الْعَوِيلُ  

نُفُوس عِنْدَهَا التَّفْكِيرُشرع    إِذَا جَنَحَتْ إِلَى الكَسَلِ العُقُولُ

لغةُ الخلود

لغةُ الخلود

عَـتِـيـقَةٌ لَـيْـسَ يَـمْـحُو أَمْـسَـها أَحَــدُ
كَـــأْسٌ مَـعـيـنٌ يُـغَـلِّي خَـمْـرَها الأَبَــدُ
جَـــنَّــاتُ خُـــلْــدٍ وَأَنْـــهــارٌ مُــكَــوْثَـرَةٌ
وعِـيـشَـةٌ فــي مَــدى خَـيْـراتِهَا رَغَــدُ

عَتِيقَةٌ لَيْسَ يَمْحُو أَمْسَها أَحَدُ /// كَأْسٌ معينٌ يُغَلِّي خَمْرَها الأَبَدُ

جَنَّتُ خُلْدٍ وَأَنْهارٌ مُكَوْثَرَةٌ /// وعِيشَةٌ في مَدى خَيْراتِهَا رَغَدُ....

فتحُ المَنَّانِ فِي عُلُومِ القُرْآنِ

فتحُ المَنَّانِ فِي عُلُومِ القُرْآنِ

منظومة في علوم القرآن، ضمت بين طواياها  كثيرا من المباحث المتعلقة بهذا العلم الشريف، مع الإيجاز والاختصار.

الوَتـَـــــرُ العَـنِـــــيــدُ

الوَتـَـــــرُ العَـنِـــــيــدُ

أَعُودُ أَبا الـبَـــراءِ وَلاَ أَعودُ == فَإِنَّ الشِّعْرَ دَيـْدَنُهُ الصُّـدُودُ

أُشـِيرُإِلَى القَوَافِي مِنْ بَعِيدٍ==فَتَهْزِمنِي،وَيقْهَرُني الْبَعِيدُ

وَأُوقدُ أَلفَ نــــارٍ عَلَّ يَوْماً == يشِبُّ لعُودِها أَرْجٌ جدِيـــدُ

أَعُـــــــــــــــــودُ أَبـَـــــــا الـبَـــــــراءِ وَلاَ أَعـُـــــــــــــــــودُ                    فَـــــإِنَّ الــشِّـــــــعْــــــــرَ دَيـْـــــــدَنُــــــــهُ الــصُّـــــــــــــــدُودُ
أُشـِــيـــــرُ إِلَـــــــــــــى القَــوَافِــــي مِـــــنْ بَـــعِـــيـــــدٍ                     فَــتَــهْــزِمـُـــنِــــــي، وَيــــَـــقْــهَـــــرُنــِـــــــي الْــــبَــــــعِــــيـــــدُ
وَأُوقــِــــــــدُ أَلــْـــــفَ نـَـــــــارٍ عَـــــــلَّ يَــــــوْمـــــــاً                        يــَــــــشِــــــبُّ لـِـــــعُـــــــــودِهــَــــــــــا أَرْجٌ جــَــــدِيــــــــــ
في مديح المصطفى صلى الله عليه وسلم.

في مديح المصطفى صلى الله عليه وسلم.

 

   مـعاني المدح تبتدر   ==   لمن نزلت له السور
ومن أحـيا الإله به    ==  قلوبا لفـها الكدر 
     ومن دانت لدعوته   ==  جميع الخلق وافتخروا 

   مـعاني المدح تبتدر   ==   لمن نزلت له السـور

   من أحـيا الإله به    ==  قلوبا لفـها الكـدر  

   ومن دانت لدعوته   ==  جميع الخلق وافتــخروا 

اقرأ أيضا

الـطَّـــــوْدُ الــعَــظِـــيــــــمُ

الـطَّـــــوْدُ الــعَــظِـــيــــــمُ