صدى الجامعات ومراكز البحث

مناقَشَة أطروحة جامعية في موضوع
مناقَشَة أطروحة جامعية في موضوع

 

«حاشية على أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك لابن هشام الأنصاري
تأليف : أبي الحسن علي بن إدريس بن علي قصارة الحميري (ت 1259)
دراسة وتحقيق»
إعداد مركز ابن أبي الربيع السبتي للدراسات اللغوية
نوقشَت بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان، يومَ الخميس23أكتوبر2014، أطروحَةُ الباحثة أمال الشندودي، التي تقدّمت بها لنيل شهادَة الدّكتوراه في علوم اللغة العربية، أشرفَ عليْها:د.عبد الرحمن بودرع، وناقَشَها د.محمد الحافظ الروسي، د.محمد مفتاح، د.عبد الله المرابط الترغي، د.أحمد العلوي العبدلاوي، في موضوع:«حاشية على أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك لابن هشام الأنصاري
لأبي الحسن علي بن إدريس بن علي قصارة الحميري (ت 1259)
دراسة وتحقيق ». وقَد نالَت الباحثةُ درجة الدكتوراه في علوم اللغة العربية بعد الدفاع عن أطروحتها، وحصلَت على ميزة مشرف جدا .
يندرج هذا العمل العلمي ضمن قسم معرفي مهم وضروريوهو تحقيق كتب التراث، وتحقيق النصوص التراثية من الأهمية بمكان ؛ لأنه يصل حاضر الأمة بماضيها ويسهم إسهاما كبيراً في بعث كنوزها الدفينة من العلوم والفنون والآداب،فيستفيد الأحفاد مما خلفه الآباء والأجداد من ذخائر فكرية متنوعة يتخذونها منطلقا لهم في متابعة المد الحضاري و الثقافي والمساهمة فيه مساهمة فعالة.وتحقيق الآثار اللغوية والنحوية يأتي في الطليعة من حيث الأهمية؛ لأن المحافظة على كتب التراث مرهونة بالمحافظة على اللغة التي كتبت بها تلك المعارف على اختلاف مسمياتها فضلا على كون اللغة سجل حضارة الأمة ومبعث اعتزازها وفخرها.
ويروم هذا البحثُ التعرف على شخصية علي قصارة الذييعد أحد أبرز علماء فاس في القرن الثالث عشر الهجري، فقد كان عالما مشاركا في التاريخ و النحو والصرف والعروض واللغة والمنطق وهذا يدل على تنوع ثقافته، وأنه لم يترك شيئا من العلوم إلا وأقبل عليه وحصل عليهوشارك فيه، كما يروم أيضاالتعرف على حاشيته التي تناولت جميع الأبواب النحوية ابتداءا من الكلام وما يتألف منه وانتهاء بباب العدد والكنايات والحكايات الخ،كما تناولت جميع موضوعات علم الصرف،فهي حاشية تعرضت للتعليق والتوضيح والترتيب لأهم المنظومات على الإطلاق وهو نظم ابن مالك الأندلسي المعروف بالخلاصة،ولأهم شروحها وهو شرح ابن هشام الأنصاري المعروف بأوضح المسالك إلىألفية ابن مالك.
تَوزَّعَ البحثُعلى مقدمة وقسمين، بُني القسمُ الاول على فصول ومباحث،واختص القسم الثاني بتحقيق النص.تشكل القسم الأول الخاص بالدراسة من عشرة فصول وخاتمة.
أما الفصول العشرة فقَد جاءَت على النحو التالي :
الفصل الأول: كان حديثاً موجزاً عن ابن هشام صاحب أوضح المسالك،وأما الفصل الثاني: فكان حديثاً عن علي قصارة صاحب الحاشية، من اسمه، ومولده، وشيوخه، وتلاميذه، وصفاته وأخلاقه، ومؤلفاته، والمناصب التي تولاها، ثم وفاته.وأما الفصل الثالث: فكان عن كتاب أوضح المسالك وقيمته العلمية وشروحه الكثيرة.وأما الفصل الرابع: فكان عن حاشية علي قصارة، وقيمتها العلمية أيضاً، وسبب تأليفها، وزمن التأليف في حياة صاحبها، وصحة نسبتها إليه.أما الفصل الخامس: فكان عن مصادر ومراجع حاشية علي قصارة من رجال كثيرين وكتب مختلفة.وأما الفصل السادس: فكان عن منهج علي قصارة في حاشيته على أوضح المسالك،.وأما الفصل السابع: فكان عن شخصية علي قصارة النحوية، ثم كان الفصل الثامن: عن موقف علي قصارة من قضية الاستشهاد والأدلة النحوية.وكان الفصل التاسع: عن مذهبه النحوي، وبعض اختياراته.
والعاشر: في تأثر الحاشية بمن قبلها وتأثيرها فيمن بعدها، ثم خاتمة أتبعت منهج التحقيق، ووصف نسخ التحقيق وصوراً منها.
وأما القسم الثاني من هذا العملفقد خصص للنص المحقق وقدأخرج بمراعاة شروط التحقيق و بإتباع الخطوات المعمول بها في هذا المجال،واستكمالا للفائدة ذيل البحث بمجموعة من الفهارس لتيسير الاستفادة من البحث كفهرس الآياتالقرآنية،و فهرس القراءات القرآنية،وفهرس الأحاديث النبوية، وفهرس الأقوالوالآثار، وفهرس الأمثال، وفهرس قوافي الأشعار والأرجاز، وفهرس الأعلامالبشرية ،وفهرس أسماء الكتب الواردة في المتن، وفهرس المذاهب النحوية، وفهرس اللغات، وفهرس الأمم والقبائل والجماعات ،وفهرس البلدان والمواضع، وفهرس المصادر والمراجع ،وفهرس موضوعات البحث.
هذه باختصار نبذة عن الأطروحَة المذكورَة، وقَد جاءَت في ألف صفحة وزيادَة.

«حاشية على أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك لابن هشام الأنصاريتأليف : أبي الحسن علي بن إدريس بن علي قصارة الحميري (ت 1259)دراسة وتحقيق»

                             إعداد مركز ابن أبي الربيع السبتي للدراسات اللغوية


نوقشَت بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان، يومَ الخميس23أكتوبر2014، أطروحَةُ الباحثة أمال الشندودي، التي تقدّمت بها لنيل شهادَة الدّكتوراه في علوم اللغة العربية، أشرفَ عليْها:د.عبد الرحمن بودرع، وناقَشَها د.محمد الحافظ الروسي، د.محمد مفتاح، د.عبد الله المرابط الترغي، د.أحمد العلوي العبدلاوي، في موضوع:«حاشية على أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك لابن هشام الأنصاريلأبي الحسن علي بن إدريس بن علي قصارة الحميري (ت 1259)دراسة وتحقيق ».

وقَد نالَت الباحثةُ درجة الدكتوراه في علوم اللغة العربية بعد الدفاع عن أطروحتها، وحصلَت على ميزة مشرف جدا .


يندرج هذا العمل العلمي ضمن قسم معرفي مهم وضروريوهو تحقيق كتب التراث، وتحقيق النصوص التراثية من الأهمية بمكان ؛ لأنه يصل حاضر الأمة بماضيها ويسهم إسهاما كبيراً في بعث كنوزها الدفينة من العلوم والفنون والآداب،فيستفيد الأحفاد مما خلفه الآباء والأجداد من ذخائر فكرية متنوعة يتخذونها منطلقا لهم في متابعة المد الحضاري و الثقافي والمساهمة فيه مساهمة فعالة.وتحقيق الآثار اللغوية والنحوية يأتي في الطليعة من حيث الأهمية؛ لأن المحافظة على كتب التراث مرهونة بالمحافظة على اللغة التي كتبت بها تلك المعارف على اختلاف مسمياتها فضلا على كون اللغة سجل حضارة الأمة ومبعث اعتزازها وفخرها.


ويروم هذا البحثُ التعرف على شخصية علي قصارة الذييعد أحد أبرز علماء فاس في القرن الثالث عشر الهجري، فقد كان عالما مشاركا في التاريخ و النحو والصرف والعروض واللغة والمنطق وهذا يدل على تنوع ثقافته، وأنه لم يترك شيئا من العلوم إلا وأقبل عليه وحصل عليهوشارك فيه، كما يروم أيضاالتعرف على حاشيته التي تناولت جميع الأبواب النحوية ابتداءا من الكلام وما يتألف منه وانتهاء بباب العدد والكنايات والحكايات الخ،كما تناولت جميع موضوعات علم الصرف،فهي حاشية تعرضت للتعليق والتوضيح والترتيب لأهم المنظومات على الإطلاق وهو نظم ابن مالك الأندلسي المعروف بالخلاصة،ولأهم شروحها وهو شرح ابن هشام الأنصاري المعروف بأوضح المسالك إلىألفية ابن مالك.

تَوزَّعَ البحثُعلى مقدمة وقسمين، بُني القسمُ الاول على فصول ومباحث،واختص القسم الثاني بتحقيق النص.تشكل القسم الأول الخاص بالدراسة من عشرة فصول وخاتمة.

أما الفصول العشرة فقَد جاءَت على النحو التالي :

الفصل الأول:كان حديثاً موجزاً عن ابن هشام صاحب أوضح المسالك،

وأما الفصل الثاني:فكان حديثاً عن علي قصارة صاحب الحاشية، من اسمه، ومولده، وشيوخه، وتلاميذه، وصفاته وأخلاقه، ومؤلفاته، والمناصب التي تولاها، ثم وفاته.

 وأما الفصل الثالث: فكان عن كتاب أوضح المسالك وقيمته العلمية وشروحه الكثيرة.

وأما الفصل الرابع: فكان عن حاشية علي قصارة، وقيمتها العلمية أيضاً، وسبب تأليفها، وزمن التأليف في حياة صاحبها، وصحة نسبتها إليه.

أما الفصل الخامس: فكان عن مصادر ومراجع حاشية علي قصارة من رجال كثيرين وكتب مختلفة.

وأما الفصل السادس: فكان عن منهج علي قصارة في حاشيته على أوضح المسالك،.

وأما الفصل السابع: فكان عن شخصية علي قصارة النحوية،

ثم كان الفصل الثامن: عن موقف علي قصارة من قضية الاستشهاد والأدلة النحوية.

وكان الفصل التاسع: عن مذهبه النحوي، وبعض اختياراته.

والعاشر: في تأثر الحاشية بمن قبلها وتأثيرها فيمن بعدها،ثم خاتمة أتبعت منهج التحقيق، ووصف نسخ التحقيق وصوراً منها.

وأما القسم الثاني من هذا العملفقد خصص للنص المحقق وقدأخرج بمراعاة شروط التحقيق و بإتباع الخطوات المعمول بها في هذا المجال،واستكمالا للفائدة ذيل البحث بمجموعة من الفهارس لتيسير الاستفادة من البحث كفهرس الآياتالقرآنية،و فهرس القراءات القرآنية،وفهرس الأحاديث النبوية، وفهرس الأقوالوالآثار، وفهرس الأمثال، وفهرس قوافي الأشعار والأرجاز، وفهرس الأعلامالبشرية ،وفهرس أسماء الكتب الواردة في المتن، وفهرس المذاهب النحوية، وفهرس اللغات، وفهرس الأمم والقبائل والجماعات ،وفهرس البلدان والمواضع، وفهرس المصادر والمراجع ،وفهرس موضوعات البحث.

هذه باختصار نبذة عن الأطروحَة المذكورَة، وقَد جاءَت في ألف صفحة وزيادَة.

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

شريط تسجيل الجلسة الأولى من ندوة مركزية سيبويه

شريط تسجيل الجلسة الأولى من ندوة مركزية سيبويه

 الجلسة الأولى من ندوة مركزية سيبويه في الثقافة العربية

شريط تسجيل الجلسة الافتتاحية لندوة مركزية سيبويه

شريط تسجيل الجلسة الافتتاحية لندوة مركزية سيبويه

الجلسة الافتتاحية لندوة مركزية سيبويه في الثقافة العربية

عقد اتفاقية شراكة وتعاون بين مركز ابن أبي الربيع السبتي وبين مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية

عقد اتفاقية شراكة وتعاون بين مركز ابن أبي الربيع السبتي وبين مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية

تم بتاريخ يوم الاثنين 15 ربيع الثاني 1437 هـ الموافق لــ25 يناير 2016 م عقد اتفاقية شراكة وتعاون بين مركز ابن أبي الربيع السبتي التابع للرابطة المحمدية للعلماء، وبين مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية، ومقره مكة المكرمة...