في اللغة

العَربيةُ ووسائلُ التواصلِ الحَديثةُ
العَربيةُ ووسائلُ التواصلِ الحَديثةُ

 

لوحظ في السنين الأخيرَة أنّ طلاّب العلم والمعرفَة يفضّلون التفاعلَ عبرَ الوسائل الحديثَة والتعامُل مع الوسائط الإلكترونيّة في طلَب المعرفَة وتبليغها، وفي السؤال والجواب وفي التواصل العلميّ عامَّةً، وهذا يدلّ على حاجة اللغة العربيّة وما يَدور حولَها من معارفَ إلى مواكَبَة العصر في الوسائل والأدوات والمناهج لكي يكونَ لها حضور مؤثّر وانتشار واسع في العالَم.

والحقيقَة أنّ تبليغَ العلم بهذه الوسائل الحديثَة يضمنُ سرعةَ وصول المعلوماتِ وحلّ المُشكلاتِ واختصارَ المسافاتِ والأزمنَة. ولا يَعني ذلك أننا استغنينا عن تبليغ العلم بالكتاب، كلاّ، فالكتابُ هو الأصلُ في نقل المعرفة الأكاديميّة الرّصينَة؛ وهو المَرجعُ المُعتَمَد عند الاختلاف، ولكن حانَ الوقتُ لاستعمال هذه الوسائل، والذي لاحظتُه من قوّة استعمال الوسائل الحديثَة أنّ اللغة العربيةَ استفادَت من هذا الوضع الجديدِ، استفادَت طرُقًا وأساليبَ جديدةً في الصياغة والتركيب، كانَ لها أثرٌ بليغٌ في النّهوضِ باللغةِ العربيّة في العُلوم والإعلام والتّواصُل –في عالَم كَثيفٍ مُتغيّر سريعِ التّطوّر وفي ظلِّ الفجوة الرّقميّة- وما زلنا نأملُ أن تدخلَ اللغة العربيّة في حوارٍ مَع اللغات الحيّةِ الأخرى الأكثرِ استعمالاً في المجالِ التّداوليّ الفكريّ والعلميّ العالَميّ، وأخصُّ بالذّكرِ اللغةَ الإنجليزيّةَ التي تفوّقَت في مَيدان ابْتكارِ البَرمجيّات وفي ميدان الاختزالِ، والاختزالُ شرطٌ حاسمٌ من شُروطِ إدماجِ اللغاتِ في سياق التّطوّرِ والتواصُل السريع، لأنّه يُتيحُ ابتكارَ الاصطلاحاتِ والرموزِ والصّيغِ المختصِرَة. 

 أقولُ: على العربيّة أن تخوضَ غمارَ الانتشار على الشبكَة وأن يكونَ لها محتوى علميّ مفيدٌ؛ إذْ لم يَعُد من المناسِبِ النّظرُ إلى اللّغاتِ على أنّها نَسَقٌ مُغلقٌ ونظامٌ مكتملٌ لا يقبلُ التطورَ ولا التّغييرَ، بل ينبغي التّسليمُ بأنّ عصرَ الإعلامياتِ فرضَ على اللغاتِ – ومنها اللغة العربيّة- مواكبَةَ العصر، والتّوافُقَ مع شروطِ توليدِ المعرفَة الجديدَة أو نَقْلها من ثقافاتٍ أخرى، وتقوية النّظامِ الرّمزيّ للغةِ الذي يسمحُ بتوليدِ علاقاتٍ جديدةٍ بينَ الدّالّ والمدلول، وهو ما يُسميه الباحثونَ بــ: « تَرميز قَواعد الوُلوج في عَوالم التقنيّات الجَديدَة، في المعلوماتِ والمعرفَة » ، وبإنتاج الرموز وتداولها. فتأثرَ نظامُ القراءَة والبَحث عن المَعلومَة، وآنَ الأوانُ لتنشئةِ الجيل العربيّ الجديد على هذا الوضع العلمي الإعلامي القرائي الجَديد.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

فَزَاحِمْ بِالذَّكَاءِ لِتَفْضُلاَ!!!

فَزَاحِمْ بِالذَّكَاءِ لِتَفْضُلاَ!!!

كان لسلفنا الصالح همة عليّة وعزيمةٌ قويّة، وكانوا ذوي حرصٍ على العلم واكتسابه، ورغبةٍ شديدةٍ في تحصيله وتطلابه، ومن الطريف أن بعضاً منهم جرتْ له حادثةٌ هَزَّتهُ...

نماذجُ من الشعر السنغاليّ في القوافي المشتركة (الحلقة الثانية)

نماذجُ من الشعر السنغاليّ في القوافي المشتركة 
(الحلقة الثانية)

تكلّمنا في الحلقة الأولى عن القوافي المشتركة، وعن ولوع الشعراء بها، وذكرنا نماذج منها، كالعجوزيات والخاليات، والعينيات، والغربيات، ونودّ هنا التطرّق إلى قصائد من الشعر السنغالي الفصيح نَحَتْ هَذا المنحَى، وذهبتْ هذا المذهب، وذلك غيض من فيض الأشعار الرائقة والقصائد الفائقة التي جادت بها قرائحُ الشعراء السنغاليين...

نماذجُ من الشعر السنغاليّ في القوافي المشتركة (الحلقة الأولى)

نماذجُ من الشعر السنغاليّ في القوافي المشتركة 
(الحلقة الأولى)

إن من مظاهر سعة العربية، والدلائل على أنها لغة ثريّةٌ وغنية، الاشتراكَ اللفظيَّ، وهو اتفاق المبنى واختلاف المعنى، يقول السيوطي – رحمه الله تعالى- في تعريفه هو:"اللفظُ الواحدُ الدالُّ على معنيين ...