أنشطة المركز

تقرير حول اليوم الدراسي "مداخل بلاغية ولغوية لفهم ظاهرة التطرف"
تقرير حول اليوم الدراسي "مداخل بلاغية ولغوية لفهم ظاهرة التطرف"
كتبه أبو الخير الناصري
     احتضنت قاعة العميد محمد الكتاني بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان صباحَ يوم الأربعاء 24 من ماي 2017م لقاءً علميا موضوعه "مداخل بلاغية ولغوية لفهم ظاهرة التطرف"، أشرف على تنظيمه مركزُ ابن أبي الربيع السبتي للدراسات اللغوية والأدبية التابعُ للرابطة المحمدية للعلماء بالمغرب.
     وقد شارك في أشغال هذا اللقاء العلمي الدكتور أحمد عبادي الأمين العام للرابطة، الذي بيَّن في كلمته معالمَ المنهج السليم الذي ينبغي اتباعُه في الاشتباك مع خطاب التطرف وتفكيكه، قائلاً إن أول واجب في هذا المجال هو إدراك الخارطة العامة لخطاب العنف حتى لا تضيع الجهودُ في مناقشة الجزئيات والقضايا الفرعية، مُبيِّنا أن إدراك هذه الخارطة العامة يتأتى بالنظر في بدايات تشكُّل هذا الخطاب تاريخيا؛ وذلك بالبحث عن رموز خطاب التطرف وتحديد شيوخهم قصدَ الوصول إلى أصول هذا الخطاب كيما تَسْهُلَ – بذلك – مواجهتُه في واقعنا المعاصر.

 

كتبه أبو الخير الناصري


     احتضنت قاعة العميد محمد الكتاني بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان صباحَ يوم الأربعاء 24 من ماي 2017م لقاءً علميا موضوعه "مداخل بلاغية ولغوية لفهم ظاهرة التطرف"، أشرف على تنظيمه مركزُ ابن أبي الربيع السبتي للدراسات اللغوية والأدبية التابعُ للرابطة المحمدية للعلماء بالمغرب.

   وقد شارك في أشغال هذا اللقاء العلمي الدكتور أحمد عبادي الأمين العام للرابطة، الذي بيَّن في كلمته معالمَ المنهج السليم الذي ينبغي اتباعُه في الاشتباك مع خطاب التطرف وتفكيكه، قائلاً إن أول واجب في هذا المجال هو إدراك الخارطة العامة لخطاب العنف حتى لا تضيع الجهودُ في مناقشة الجزئيات والقضايا الفرعية، مُبيِّنا أن إدراك هذه الخارطة العامة يتأتى بالنظر في بدايات تشكُّل هذا الخطاب تاريخيا؛ وذلك بالبحث عن رموز خطاب التطرف وتحديد شيوخهم قصدَ الوصول إلى أصول هذا الخطاب كيما تَسْهُلَ – بذلك – مواجهتُه في واقعنا المعاصر.

     وشدد د.عبادي في هذا الجانب على ضرورة توحيد جهود العلماء والباحثين وتنسيقها في إطار مختبراتٍ علمية تتولى البحث في خطاب رموز التطرف وتتبع مصادره لتفكيكه، وعدم اعتماد الجهود الفردية في هذا الأمر.

     كما دعا العلماءَ إلى توسيع ميدان المواجهة؛ وذلك بالانفتاح على شبكات التواصل الاجتماعي كالفيسبوك والتويتر وغيرهما من الشبكات التي تشهد انتشارا واسعا للخطاب المتطرف ويرتادُها من الناس أضعافُ مَنْ يرتادون المساجد.

     وأشار السيد الأمين العام للرابطة إلى بعض ثوابت خطاب جماعات التطرف وعناصر قوَّته، مؤكدا أنه خطابٌ ذو جاذبية خاصة مُستمَدة من أمور من أهمها تبنّيه لمفاهيمَ يَسْهل تفاعلُ النفوس معها تفاعلا إيجابيا، ومَثَّل لهذه المفاهيم بالأحلام الأربعة:  

     - حلم الوحدة: وحدة المسلمين واسترجاعهم لسؤددهم.

     - حلم الكرامة: بتخليص حياة المسلم من المهانة والذل.

     - حلم الصفاء: صفاء تَديُّن الجماعة وبِدعيَّة تدين غيرها.

     - حلم الخلاص: بما يعنيه من نجاة واستحقاق للاتصاف بصفة الفرقة الناجية.

     وبَيَّنَ أن حديث الجماعات المتطرفة عن هذه الأحلام يتخلله ما يُسمى بـ"الزحلقة الاستدلالية للمفهوم"، وأن المطلوب ممن يتصدى لتفكيك خطاب التطرف أن يَكشف هذه الزحلقة حتى يُظهر حقيقة الجماعات المتطرفة وبطلان ما ترفعه من شعارات وما تدعيه من دعاوى.

     وفي خطوة تطبيقية تبتغي تفكيك ما تزعمه بعض الجماعات المتطرفة من كونها تسعى لإقامة الدولة الإسلامية، ذكَّر د.عبادي ببعض خصائص الدولة الإسلامية كحفظها للضرورات الخمس، ليَسْتدل بقَتل الجماعات المتطرفة للنفوس وهَتكها للأعراض على عدم استحقاقها  لشعار الدولة الإسلامية وبطلان دعواها في هذا الموضوع...

     وبالإضافة إلى مداخلة د.أحمد عبادي قدمت الدكتورة سعاد الناصر ورقة علمية بعنوان "المقاربة النقدية للتطرف في الرواية العربية" استهلتها بتقديم تعريف للتطرف لغويا، وذِكْر مرادفاته، ودلالاته عند القدماء والمحدثين. 

     ثم قدمتْ تأملاتها في طبيعة الصور البلاغية التي تنسجها الرواية العربية عن التطرف، وذلك من خلال دراستها لقضية العنف في بعض الروايات العربية كرواية سيدة المقام لواسيني الأعرج، والسواد المر لمحمد سليمان الفكي الشاذلي، والقوس والفراشة لمحمد الأشعري، وخريف العصافير لخالد أقلعي، لتخلص من تحليلها لهذه الأعمال الأدبية إلى خلاصات من أهمها أن الرواية العربية ليست بمعزل عن واقع العنف في الدول العربية والإسلامية، وأن الروايات المدروسة تعبر عن رؤية مؤلفيها أكثر مما تعبر عن واقع التطرف المعيش.

     كما شارك في هذا اللقاء الدكتور عبد اللطيف شهبون بمداخلة عنوانها "بلاغة الإرهاب: مدخل حقوقي"، ركَّز فيها على قضية الإرهاب في مرحلة ما بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001م، ممهدا لمداخلته بذكر ما ظهر بموازاة تلك الأحداث الإرهابية من مفاهيمَ جديدةٍ مُناقِضة لمفاهيم حقوق الإنسان والشرعية الدولية، ومنها مفاهيم الحرب على الإرهاب، والحرب الوقائية، والحرب الاستباقية، ومحور الشر..وهي المفاهيم التي وُظفتْ، مع مفاهيم أخرى فرعية، لِتَبْرِئَة حروب عدوانية بتسميتها ظُلماً حروباً تحريرية هادفة إلى تخليص بعض الشعوب من الحكم الدكتاتوري، وشَيْطَنَةِ حركاتٍ مقاومة للاستيطان (مثل حركة حماس) وإدراجها ضمن الحركات الإرهابية.

     وعرَّج د.شهبون على ما نتج عن أحداث 11 من سبتمبر من تراجعاتٍ قانونية زاغتْ عن المبادئ الدولية لحقوق الإنسان، ممثلا لذلك ببعض التشريعات القانونية في أوربا والولايات المتحدة الأمريكية، وهي تشريعات تمثل حالة عَداءٍ للجاليات العربية والمسلمة هناك، متسائلا في هذا السياق: هل ثمة تعارض بين حماية الأمن الداخلي للدول الغربية ضد الإرهاب وبين تأمين حقوق الإنسان وفقا للمبادئ العالمية لحقوق الإنسان؟ مبرزاً في جوابه طابع الانتهازية السياسية للدول الكبرى تُجاه العرب والمسلمين، ومؤكدا – في ختام مداخلته – على تسامح الإسلام، نافيا أن تكون الجماعات الإرهابية ممثلة لهذا الدين أو ناطقة باسمه، وداعيا إلى ضرورة إصلاح المنظومة التعليمية لأهمية ذلك في مواجهة التطرف والإرهاب.

     وفي مداخلة أخرى قدم الدكتور عبد الهادي أمحرف تحليلا للأنشودة "نحن جند الله" المبثوثة على الإنترنيت بالأمازيغية، موازناً بين نص الأنشودة في صيغتين: صيغته الأمازيغية وصيغته بالعربية الفصحى، منبها على فروق دلالية بين الصيغتين.

     وركز د.أمحرف على جملةِ أمورٍ في تحليله من بينها طبيعةُ المرسل، ووسائل تأثيره على المتلقين، ومقاصده من هذه الأنشودة، منتهيا إلى كونها أنشودة تقدم مفهوما غيرَ صحيح للجهاد، وكونها تبتغي تحفيز الأمازيغ للانتساب إلى الجماعات المتطرفة، مستشهدا في سياق دحض مفهوم الجهاد كما تقدمه الأنشودة، ببعض منشورات الرابطة المحمدية للعلماء  وما تضمنته من أفكار حول تفكيك مفهوم التطرف والتمييز بينه وبين الجهاد.

     إلى ذلك تحدث الدكتور حميد العيدوني في موضوع "السينما والتعصب في مرحلة ما بعد الربيع العربي"، فشدد على أهمية الأشرطة الوثائقية في معالجة موضوع التطرف في دول العالم العربي.

     وعرض د.العيدوني مقتطفات من ثلاثة أشرطة وثائقية هي "خيل الله"، و"تمبوكتو"، و"حلم شهرزاد"، باعتبارها أشرطة عالجت قضية العنف العالم العربي والإسلامي في مرحلة ما بعد الربيع العربي، وقدَّمَ ملاحظاته حول هذه الأشرطة، وخلصَ إلى أن للصورة السينمائية أهمية كبيرة في تفكيك خطاب التطرف ومواجهته.

     وفي ختام هذا اللقاء ذكر الدكتور محمد الحافظ الروسي، رئيس مركز ابن أبي الربيع السبتي، أن أشغال هذا اليوم الدراسي ستُجمع هي وأبحاث أخرى بين دفتي كتاب يُضاف مستقبلا إلى منشورات الرابطة المحمدية للعلماء الهادفة إلى تفكيك خطاب التطرف والعنف.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

تقرير حول مؤتمر حازم القرطاجني وقضايا تجديد الرؤية والمنهج في البلاغة العربية القديمة

تقرير  حول مؤتمر حازم القرطاجني وقضايا تجديد الرؤية والمنهج في البلاغة العربية القديمة

نظمت شعبة اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان، مؤتمرا علميا دوليا في موضوع "حازم القرطاجني وقضايا تجديد الرؤية والمنهج في البلاغة العربية القديمة" وذلك يومي الثلاثاء والأربعاء 14 و15 من نوفمبر 2017م بقاعة العميد محمد الكتاني بالكلية...

تقرير حول مناقشة رسالة دكتوراه الباحث أبو الخير الناصري

تقرير حول مناقشة رسالة دكتوراه الباحث أبو الخير الناصري

نوقشَت صَباحَ يوم الأربعاء 27 شتنبر 2017 م، بكلية آداب تطوان أطروحَة الباحث أبو الخير الناصري لنيل شهادَة الدكتوراه، وأسفَرَت المناقَشَة...

تقرير حول مناقشة رسالة دكتوراه الباحث بدر الحمري

تقرير حول مناقشة رسالة دكتوراه الباحث بدر الحمري

نوقشَت صَباحَ يوم الثلاثاء 26 شتنبر 2017 م، بكلية آداب تطوان أطروحَة الباحث بدر الحمري لنيل شهادَة الدكتوراه، وأسفَرَت المناقَشَة، عن نيل الباحث بدر الحمري ...