في البلاغة

في تناقضات الشروح البلاغية، شروح ميثم البحراني أنموذجا
في تناقضات الشروح البلاغية،
 شروح ميثم البحراني أنموذجا

 

     أسعى في هذه المقالة إلى إثبات دعوى أصوغها في هذه العبارة: إن ارتكاز ميثم البحراني على عقيدة العصمة في شرحه أدعيةَ علي بن أبي طالب رضي الله عنه قد أسهم في جعل شروحه يناقض بعضُها بعضا.
     وقد اخترتُ، للاستدلال على هذه الدعوى، أن أتوقف بالتحليل عند شروحه لبعض أدعية عليٍّ، خصوصا ما ضَمَّنه عليٌّ عباراتٍ تفيد إقرارَه بالخطإ وتُصرِّح باستغفاره الله سبحانه؛ لأن هذه الأدعية هي مِنْ أكثر ما يخدش عقيدة عصمة الإمام عند ميثم والإمامية الاثني عشرية، وذلك لكونها صادرةً عن "إمام معصوم" لديهم لا يتصورون صدور الأخطاء عنه.

 

 

 أسعى في هذه المقالة إلى إثبات دعوى أصوغها في هذه العبارة: إن ارتكاز ميثم البحراني على عقيدة العصمة في شرحه أدعيةَ علي بن أبي طالب رضي الله عنه قد أسهم في جعل شروحه يناقض بعضُها بعضا. 

   وقد اخترتُ، للاستدلال على هذه الدعوى، أن أتوقف بالتحليل عند شروحه لبعض أدعية عليٍّ، خصوصا ما ضَمَّنه عليٌّ عباراتٍ تفيد إقرارَه بالخطإ وتُصرِّح باستغفاره الله سبحانه؛ لأن هذه الأدعية هي مِنْ أكثر ما يخدش عقيدة عصمة الإمام عند ميثم والإمامية الاثني عشرية، وذلك لكونها صادرةً عن "إمام معصوم" لديهم لا يتصورون صدور الأخطاء عنه.

   وعليه فإن هذه المقالة تبتغي الإجابة عن الأسئلة الآتية:

- ما تجليات عقيدة العصمة في شرح ميثم لأدعية علي رضي الله عنه؟

- ما التناقضات الواقعة في الشروح الميثمية للأدعية العَلَوية؟

- هل من سبيل لتجاوز تناقضات ميثم وجعل شروحه يتمم بعضُها بعضا؟

      ولتحقيق غاية هذه المقالة فقد ارتأيت أن أتبع فيها الخطوات الآتية: التعريف بميثم البحراني وتحديد مذهبه العَقَدي، فبيان لتجليات عقيدة العصمة في شروحه لأدعية عليّ، ثم إبراز للتناقض الواقع في شروحه، فذِكْرٌ لسبيل تجاوز التناقض وتحقيق الانسجام والتكامل بين مواضع الشرح المتناقضة. 

     1- ميثم البحراني ومذهبُه العَقَدي(1)

     هو ميثم بن علي بن ميثم البحراني، ولد في إحدى قرى البحرين، وتلقى العلم عن عدد من العلماء منهم: الشخ جمال الدين علي بن سليمان البحراني، وأبو السعادات أسعد بن عبد القاهر بن أسعد الهلالي، ونصير الدين الطوسي. وأخذ عنه علماء منهم: نصير الدين الطوسي (أخذ عنه الفقه)، والحسن بن يوسف بن المطهر.

     يعد ميثم من مشاهير علماء الشيعة الإمامية الاثني عشرية في القرن السابع الهجري، فقد حَلّاه الشيخ سليمان بن عبد الله البحراني في رسالته "السُّلافة البَهية في الترجمة الميثمية" بـ«الفيلسوف المحقق والحكيم المدقق قدوة المتكلمين وزبدة الفقهاء والمحدثين العالم الرباني (...) غواص بحر المعارف ومُقتنص شوارد الحقائق واللطائف، ضَمّ إلى إحاطته بالعلوم الشرعية وإحراز قصبات السبق في العلوم الحكمية والفنون العقلية ذوقاً جيداً في العلوم الحقيقية والأسرار العرفانية»(2).

     وتتكرر في بعض كتب التراجم قصة عن ميثم تبين مكانته العلمية المتفوقة، مُفادها أنه كان في أوائل حياته العلمية يفضل العزلة، فراسله علماء العراق يلومونه على إيثاره العزلة مع ما هو عليه من العلم، فردَّ عليهم بالقول:

طلبت فنون العلم أبغي بها العلا      فقصر بي عما سموتُ به القل

تبين لي أن المحـاسـن كلـها      فروعٌ وأن المال فيها هو الأصل

     وحينما عَدّوا جوابه من قبيل الخطإ؛ لأنه جعل المال أصلا والفضائل فروعاً، قصَدَ العراق، وتنكّر في ثياب خشنة، ودخل مجلسا من مجالس العلم، فلم ير في عيون العلماء غير الاحتقار له «وفي أثناء المباحثة وقعت بينهم مسألة مشكلة دقيقة كَلَّتْ عنها أفهامهم وزلَّتْ فيها أقدامهم، فأجاب (روح الله روحه) وتابع فتوجه بتسعة جوابات في غاية الجودة والدقة، فقال له بعضهم بطريق السخرية والتهكم: يا حيلك طالب علم(3)، ثم بعد ذلك أُحضر الطعام فلم يؤاكلوه (قدس الله سره) بل أفردوه بشيء قليل في طرف على حدة واجتمعوا هم على المائدة، فلما انقضى ذلك المجلس(4) قام (قدس الله سره).

     ثم إنه عاد في اليوم الثاني إليهم، وقد لبس ملابس فاخرة وهيئة الأكمام واسعة وعمامة كبيرة رائقة، فلما قرب وسلم عليهم قاموا إليه تعظيما واستقبلوه تكريما (...) ولما شرعوا في المباحثة والمذاكرة تكلم معهم بكلمات عليلة لا وجه لها عقلا ولا شرعا، فقابلوا كلماته العليلة بالتحسين والتسليم والإذعان على وجه التعظيم، فلما حضرت مائدة الطعام بادروا معه بأنواع الأدب، فألقى الشيخ (قدس الله سره) كمه في ذلك الطعام وقال كُلْ يا كُمّي (...) واستفسروه عن معنى هذا الخطاب فأجاب عطر الله مرقده: إنكم إنما أتيتم بهذه الأطعمة النفيسة لأجل أكمامي الواسعة لا للنفس القدسية اللامعة، وإلا فأنا صاحبكم بالأمس، وما رأيت تعظيما ولا تكريما (...) إني جئتكم أمس بهيئة الفقراء وسجية العلماء، واليوم جئتكم بلباس الجبارين وتكلمت بكلام الجاهلين، فقد رجحتم الجهالة على العلم والغنى على الفقر، وأنا صاحب الأبيات التي في أصالة المال وفرعية صفات الكمال التي أرسلتها إليكم وعرضتها عليكم، وقابلتموها بالتخطئة، وزعمتم انعكاس القضية، فاعترف الجماعة بالخطإ في تخطئتهم، واعتذروا مما صدر منهم من التقصير في شأنه»(5).

     توفي ميثم سنة 679هـ بالبحرين مخلفا مؤلفات في البلاغة وعلم الكلام، من بينها: "شرح نهج البلاغة" (في خمسة أجزاء)، و"أصول البلاغة"، و"مقدمة شرح نهج البلاغة"، و"شرح المائة كلمة"، و"النجاة في القيامة في تحقيق أمر الإمامة"، و"قواعد المرام في علم الكلام"، وذكر في أغلبها جملة من معتقداته في الإمامة، والعصمة، والتقية، والمهدية والغيبة تؤكد انتسابه إلى الشيعة الإمامية الاثني عشرية.

     2- مرتَكز العصمة في شرح أدعية علي بن أبي طالب

     2-1- تعريف العصمة 

     يعرف ميثم العصمة بأنها «مَلَكة نفسانية يمتنع معها المُكلَّف من فعل المعصية»(6)، وهي شرطٌ من شروط الإمامة، إذ بها يصبح الإمامُ «مُسْتجمِعاً لأصول الكمالات النفسانية، وهي العلم، والعفة، والعدالة، والشجاعة»(7) مُسْتحِقا لمنصب الخلافة دون غيره من الناس.

     ويثبت ميثم صفة العصمة لعلي بن أبي طالب، فيقول بـ«وجوب عصمته وطهارته عن الأرجاس»(8)، ويراه «مُنزَّها عن الشرور»(9)، مستجمعا للفضائل النفسية. كما يثبت ذلك لـ«مَن ادُّعِيَتْ له العصمة من أولاده»(10) رضي الله عنه، ابتداء من ابنه الحسن بن علي، وانتهاء بمحمد بن الحسن العسكري(11).

     2-2- أثر العصمة في الشرح

     يظهر أثر عقيدة العصمة واضحاً في شرح ميثم كلامَ عليّ، خصوصا ما كان منه أدعية يقرّ فيها – رضي الله عنه – بنقصه وعيبه، ويسأل الله تعالى أن يغفر له.

     ومن الأمثلة المبينة لحضور هذه العقيدة في الشرح الميثمي ما يلي:

     - المثال الأول: قولُ عليّ وقد مدحه قومٌ في وجهه:«اللهم إنك أعلمُ بي من نفس، وأنا أعلمُ بنفسي منهم، اللهم اجعلنا خيراً ممّا يظنون، واغفر لنا ما لا يعلمون»(12).

فقد ذهب ميثم، في شرحه هذا الدعاءَ، إلى أنه «كَسْرٌ لنفسه عليه السلام في مقابلة المَدح الموجب للعُجْب»(13).

     ولَمّا كان في ألفاظ هذا الدعاء ما يدل على إحساس بالنقص الملازم لكل كائن بشري، وهو قوله "اللهم اجعلنا خيراً مما يظنون"، إذ معناه "لستُ يا ربي بالشخص الخالي من العيوب كما يتخيلني هؤلاء المادحون"، وكان في ألفاظه ما يدل على اعتراف بالخطإ، وهو قوله "اغرف لنا ما لا يعلمون"، إذ إن ما يُطلب مغفرته هو الأخطاء والذنوب، وكان في ذلك كله ما يتعارض وصورةَ الإمام المعصوم في مذهب ميثم، فقد ألفى الرجل نفسه مُطالَبا بالإجابة عن سؤال الاتساق والانسجام بين صورة المعصوم كما رسخت في مذهب الإمامية الاثني عشرية وبين دُعاء "أول الأئمة المعصومين" ربَّه أن يغفر له ما لا يَعلمُه المادحون المُعجَبون؛ فقال – في الإجابة عن هذا السؤال -: «فإن قلتَ: إنه معصوم فكيف يَصدرُ عنه عيبٌ يطلب مغفرته؟

قلتُ: قد بيَّنا فيما سلف أن عيْبَ مِثلِه عليه السلامُ وما يُسمى ذَنْباً في حقه إنما هو مِنْ باب تَرْكِ الأَوْلى وليس هو من الذنوب المتعارَفة التي عُصم عنها»(14).

     - المثال الثاني: قول عليّ: «اللهم اغفر لي ما أنت أعلمُ به مني، فإن عدتُ فعُدْ عليَّ بالمغفرة، اللهم اغفر لي ما وأيْتُ من نفسي ولم تَجِدْ له وفاءً عندي، اللهم اغفر لي ما تَقرَّبْتُ به إليك بلساني ثم خالفه قلبي، اللهم اغفر لي رَمزات الألحاظ، وسَقطات الألفاظ، وشهوات الجنان، وهفوات اللسان»(15).

     ومثلما استند ميثم إلى عقيدة العصمة في شرحه الدعاء السابق، فقد ساق في شرحه هذا الدعاء قوليْن للشيعة فسَّر بهما طلبَ علي لمغفرة الأمور المذكورة، فقال: «واعلم أن الشيعة لما أوجبوا عصمته عليه السلام عن المعاصي حملوا طلبه لمغفرة هذه الأمور على وجهين:

     أحدهما: وهو الأدق أن طلبه لغفرانها إنما هو على تقدير وقوعها منه فكأنه قال: اللهم إنْ صدر عني شيء من هذه الأمور فاغفره لي (...)

     الثاني: أنهم حملوا ذلك على تأديب الناس وتعليمهم كيفية الاستغفار من الذنوب أو على التواضع والاعتراف بالعبودية وأن البشر في مظنة التقصير والإساءة. وأما مَنْ لم يُوجِبْ عصمته فالأمرُ معه ظاهر»(16).

      - المثال الثالث: قول عليّ: «اللهم اغفر لنا رمزات الألحاظ، وسقطات الألفاظ، وهفوات اللسان، وسهوات الجنان»(17).

     وقد أورد في شرحه له سؤالا عن «أن الشيعة أثبتت له عليه السلام العصمة من المعاصي؛ سهوها وعمدها من حين الولادة وما بعدها، وطلبه للغفران لنفسه دليلُ جوازِ صدورِ المعاصي عنه، وهو مبطِلٌ لقولهم؟»(18). وأجاب عنه من وجهين قال في أولهما «إن الدعاء ههنا والتماس المغفرة مشروطٌ بوقوع هذه الأشياء منه، فكأنه قال عليه السلام: اللهم إنْ وقع مني كذا وكذا فاغفره لي»(19)، وقال في «الثاني: إن للشيعة أن يقولوا: لما ثبتت عصمته بالبرهان وكان قوله عليه السلام "لنا" عاماً يتناول بظاهره كلّ مؤمنٍ ومسلم معه ممّن يجوز صدور هذه الأمور منه(20) كان ذلك العموم مخصوصاً بالدليل العقلي الدالّ على عصمته عليه السلام ويبقى عاماً في الباقين، وإضافة ذلك إلى نفسه وإدخاله لها في جملة أولئك اعترافٌ بالعبودية وخضوعٌ لله تعالى وإظهارٌ للحاجة إلى لطيفِ عنايته وإفاضة ستره ووقايته وإتمام تلك النعمة عليه، وذلك من جميل الأخلاق وكمال العرفان، ونجد الأدعية الصادرة عن الأنبياء عليهم السلام مشحونةً بطلب المغفرة والاعتراف بالذنوب والمعاصي مع الاتفاق على عصمتهم، وذلك محمولٌ على ما قلناه»(21).

     ويلاحَظ من قراءة الأمثلة الثلاثة المذكورة أن فيها جميعا ذكراً لعقيدة العصمة، ودفاعاً عن عصمة علي، وحجاجاً لأي قارئٍ مُفتَرَض يتخذ من أدعية رابع الخلفاء الراشدين مناسبة للتشكيك في عصمته.

     3- في تناقضات الشروح الميثمية

     ذلك، وإن اتخاذ ميثم عقيدةَ العصمة مرتكزاً في شرحه قد جعله لا يستقر على قولٍ واحدٍ في شرح أدعية تشترك في موضوع واحدٍ هو الاستغفار. وأرى أن ألخص الأقوال التي ذكرها ميثم في شروحه وأناقشَها قبل أن أبين ما بينها من تعارض وتناقض، وهذه الأقوال أربعةٌ:

     - القول الأول: يقرُّ فيه ميثم بأن عليا – رضي الله عنه – قد صدر عنه ما جعله يدعو اللهَ تعالى أن يغفر له، ثم يَفصل بين ما صدر عن عليٍّ وبين ما يصدر عن عامة الناس قائلا إن «ما يُسمى ذنباً في حقه إنما هو من باب تَرْك الأَوْلى وليس هو من الذنوب المتعارَفة التي عُصم عنها».

     وهذا القول مردودٌ بما جاء على لسان عليٍّ في أحد الأدعية المشروحة، إذ سَمَّى بعضَ ما طلبَ من الله سبحانه أن يغفره له، فقال "اللهم اغفر لي رمزات الألحاظ، وسقطات الألفاظ، وشهوات الجنان، وهفوات اللسان"، وهذه أمور مشتركة بين أغلب الناس، فلا مُسوِّغ إذاً للفصلِ بين ما دعا عليا – رضي الله عنه – للاستغفار وبين ما يدعو غيرَه من الناس إليه، وتسميةِ هذا ذنباً وتسمية ذاك تَرْكاَ للأَوْلى !

     - القول الثاني: ينفي فيه أن يكون قد صدر عن علي أمرٌ من الأمور التي تقتضي الاستغفار، ويرى أن طلَبَ عليٍّ «لغفرانها إنما هو على تقدير وقوعها منه، فكأنه قال: اللهم إِنْ صدر عني شيءٌ من هذه الأمور فاغفره لي»، وينتصر ميثم لهذا القول واصفاً إياه بأنه «هو الأدق» في فهم دعاء عليّ.

     وهذا القول هو أضعف الأقوال وأكثرها تهافتاً؛ وذلك لأنه يناقض النصَّ المشروح ويُحمِّلُه معنى لا يحتمله. لقد أتى عليٌّ –رضي الله عنه – في دعائه بجُمَلٍ خَبَرية صادقة تدل على أمورٍ واقعةٍ؛ فقال مثلا: "اللهم اغفر لي ما وأيْتُ من نفسي ولم تجدْ له وفاءً عندي"، وهو قولٌ معبّر عن أمرين اثنين أنجز المتكلمُ أحدَهما (قطْعُ وَعْدٍ على النفس) وتَعذَّر عليه إنجاز الثاني (الوفاء بالوعد)؛ فكان هذا التعذر داعياً للاستغفار(22).

     هذا هو المعنى الصريح الواضح لعبارات الدعاء، لكن البحراني يشيح بوجهه عنه، ويقول إن المعنى هو "اللهم إنْ صدر عني شيء من هذه الأمور فاغفره لي"، ويَعُد هذا الفهمَ أدقَّ فهم وأحسَنَه.

     وهو بهذا الشرح إنما يسعى لتحويل كلام عليٍّ من معنى الخَبَر إلى معنى الشَّرْط؛ وذلك لإفراغه من مضامينه الصادقة التي لا تتناسب وعقيدة العصمة. إن الجملة الشرطية التي يعدها ميثم أدقَّ تعبير عن معنى الدعاء المشروح، هي جملةٌ تترك فراغاً في النص يملؤه ميثم بما يخدم معتقده في عصمة الإمام؛ لذلك قال عقبَ تلك الجملة: «قد علمتَ في علم المنطق أنه لا يلزم من صِدْق الشرطية صدقُ كلّ واحدٍ من جزئيْها، بل ولا يلزم جوازُ وقوعِه، فإنك لو قلتَ: "إنْ كانت الأرضُ محيطةً بالسماء كانتْ أعظمَ من السماء" كان ذلك لزوماً صادقاً مع استحالةِ كلِّ واحدٍ من الجزئيْن، فنحنُ نمنعُ وقوعَ المعاصي منه وإنْ صَدَقَ هذا الكلامُ»(23). وبعبارة مغايرة فقد أراد ميثم أن يدفع قراء شرحه إلى فهم دعاء علي وَفْق ما يلي:

     لقد قلبَ ميثم معنى الدعاء من الخبر إلى الشرط، وتلك هي الحيلة اللغوية التي وظفها لكي ينفيَ صدور شيء عن عليٍّ يكون داعياً إياه للاستغفار، وهي حيلةٌ لا تصمد أمام صراحة علي – رضي الله عنه – وجرأته في تسمية الأمور التي دفعته للاستغفار، وإقراره بها.

     - القول الثالث: يحمل فيه ميثم دعاءَ علي على تعليم الناس كيفية الاستغفار، وتعويدهم التذلل لله والخضوع له، والإقرار بالعبودية.

     وهذا القول حسَنٌ لو أنه لم يُقرن بشرط العصمة.

     - القول الرابع: يجعل فيم ميثم ضمير جماعة المتكلمين (نا) في إحدى صيغ الدعاء دَليلاً أن المراد به تلك الجماعة التي كانت مع علي لحظة دعائه، وأنها هي المقصودة بالدعاء، وأن عليا سلك نفسَه معهم في ألفاظ الدعاء سيراً على نهج الأنبياء عليهم السلام إذ كانوا يجعلون أدعيتهم «مشحونة بطلب المغفرة والاعتراف بالذنوب والمعاصي مع الاتفاق على عصمتهم»(24).

     وهذا القول حسَنٌ أيضاً شريطة تخليصه من القول بعصمة علي رضي الله عنه.

     ويسجل الناظرُ في هذه الأقوال الأربعة أن بها تناقضين اثنين أحدُهما ظاهر والثاني خفي.

     فأما التناقض الظاهر فهو التناقض بَيْنَ القول الأول الذي يُقر فيه ميثم بحدوث أمور جعلت عليا يدعو الله تعالى أن يغفرها له، وبَيْنَ القول الثاني الذي ينفي فيه صدور شيء عن علي مما قاله في دعائه.

     وأما التناقض الخفي فيُفهم بالنظر في استدلال ميثم بضمير جماعة المتكلمين على أن المراد بالدعاء هم مَن كانوا مع علي رضي الله عنه، ذلك أن الاستدلالَ بهذا الضمير، وشرحَ الدعاء في ضوئه يقتضي أن ينظر المُستدِل في ضمير المفرد المتكلم الذي هيمن في بعض أدعية علي، وأن يشرحها في ضوئه، وهذا ما لم يقم به ميثم، ففتح بذلك الباب أمام هذا السؤال المشروع: إذا كان ضمير جماعة المتكلمين في بعض أدعية علي يقوم دليلا على أنه كان يستغفر لمن معه من المسلمين المخطئين المذنبين، ولا يستغفر لنفسه، أفلا يكون ضميرُ المفرد المتكلم في أدعية أخرى دليلا على أنه يستغفر بها لنفسه، سائلاً ربَّه سبحانه أن يغفر له ما صدر عنه؟؟

     ذانك هما التناقضان اللذان يكشف عنهما تحليل الشروح الميثمية للأدعية العَلَوية، وهما تناقضان أوقع البحرانيَّ فيهما ارتكازُه في شرحه على عقيدة العصمة، واتخاذه من الشرح سبيلا للدفاع عن عصمة علي بن أبي طالب.

     خاتمة: في حَلّ التناقض وتحقيق انسجام في شروح ميثم

     هذا، ولربما سأل سائل عن إمكان الخروج من هذا التناقض الصادر عن شخصٍ واحدٍ وهو يشرح أدعية متكلم واحدٍ تشترك في موضوع الدعاء (الاستغفار).

     وأقول في الإجابة عن مثل هذا السؤال: إنه باستثناء الشرح الذي عمد فيه ميثم إلى تحويل معنى الخبر في أحد الأدعية إلى معنى الشرط، وهي الحيلة الميثمية التي عدَّها صاحبُها أدقَّ فهم لدعاء علي، فإن التوفيق بين باقي الشروح الميثمية ممكنٌ، وتحقيق الانسجام بينها سهلٌ يَسير. وإنما يُشترط في ذلك أن يُتخلّى عن القول بعصمة علي رضي الله عنه، فمع هذا التخلي يمكننا فهم بعض أدعيته باعتبارها استغفارا منه لنفسه، وعَدُّ بعضها استغفارا منه لإخوانه من المسلمين، وحَمْلُ بعضها على تعليم الناس كيفية الاستغفار، وحمل أخرى على التذلل لله عز وجل...وفي ذلك انسجام مع طبيعة الإنسان المسلم في مختلف أحواله ومقاماته. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

الإحالات والهوامش:

(1) تنظر ترجمته في:

- أنوار البدريْن في تراجم علماء القطيف والأحساء والبحرين، لعلي البلادي البحراني، مطبعة النعمان، النجف، 1377هـ، ص62- 69.

- أعيان الشيعة، لحسن الأمين، دار التعارف للمطبوعات، بيروت، 1403هـ -1983م، ج10، ص197- 198.

- روضات الجنات في أحوال العلماء والسادات، لمحمد باقر الموسوي الخوانساري الأصبهاني، الدار الإسلامية، بيروت، ط01، 1411هـ - 1991م، ج07، ص204- 210.

- الكشكول، ليوسف البحراني، منشورات الهلال، بيروت، ط01، 1998م، ج01، ص36- 45.

- السُّلافة البهية في الترجمة الميثمية، لسليمان بن عبد الله البحراني (منشور ضمن كتاب الكشكول، ليوسف البحراني).

- لؤلؤة البحرين في الإجازات وتراجم رجال الحديث، ليوسف بن أحمد البحراني، مكتبة فخراوي، المنامة، البحرين، ط01، 1429هـ - 2008م، ص243- 250.

- شرح المائة كلمة، لميثم البحراني، بعناية جلال الدين الحسيني الأرموي، دار الأمير، بيروت، 1390هـ، مقدمة الكتاب.

- أصول البلاغة، لميثم البحراني، تحقيق عبد القادر حسين، دار غريب، القاهرة، ط01، 2010م، ص07- 26.

- ابن ميثم: دفاع عن إشكالات في شخصيته وأخلاقه، لحامد بور رستمي ومجتبى إلهيان، مجلة نصوص معاصرة، السنة الثالثة، ع12، خريف 2007م، ص272- 280.

(2) الكشكول، ليوسف البحراني، ج01، ص36.

(3) عبارة عامية معناها: لستَ سوى طالب علم.

(4) هكذا، وأظنها "فلما انفَضَّ ذلك المجلس".

(5) الكشكول، ليوسف البحراني، ج01، ص37- 38 باختصار.

(6) النجاة في القيامة في تحقيق أمر الإمامة، لميثم البحراني، تحقيق محمد هادي اليوسفي الغروي، مؤسسة الهادي، قم، ط01، ربيع الثاني 1417هـ، ص55.

(7) قواعد المرام في علم الكلام، لميثم البحراني، تحقيق أحمد الحسيني، باهتمام محمود المرعشي، منشورات مكتبة آية الله العظمى المرعشي النجفي، ط02، 1204هـ، ص179.

(8) شرح نهج البلاغة، لميثم البحراني، دار الثقلين، بيروت- لبنان، ط01، 1420هـ/ 1999م، ج01، ص338.

(9) شرح نهج البلاغة، ج02، ص22.

(10) شرح نهج البلاغة، ج04، ص288.

(11) ينظر: النجاة في القيامة في تحقيق أمر الإمامة، ص167.

(12) نهج البلاغة، (منسوب) لعلي بن أبي طالب، جمع وتنسيق الشريف الرضي، شرح محمد عبده، مؤسسة المعارف، بيروت، ط01، 1424هـ/ 2004م، ص444.

(13) شرح نهج البلاغة، ج05، ص270.

(14) شرح نهج البلاغة، ج05، ص270.

(15) نهج البلاغة، ص132.

(16) شرح نهج البلاغة، ج02، ص218-219 باختصار.

(17) شرح المائة كلمة، ص213. وقد يلاحظ القارئ أن هذا الدعاء جزءٌ من الدعاء المذكور في المثال الثاني وألا فرق بينهما إلا في الضمير المستعمل (المفرد المتكلم/ جماعة المتكلمين). ولكني ذكرتُه هنا لاعتبارين:

أحدهما: إمكانُ صدوره مرتين عن علي – رضي الله عنه – مرة بضمير المفرد المتكلم، ومرة ثانية بضمير جماعة المتكلمين.

وثانيهما: أن في شرح ميثم لهذا الدعاء هنا استدلالاً غير الذي ذكره عند شرحه إياه في المثال السابق.

(18) شرح المائة كلمة، ص215.

(19) المصدر نفسه، ص215.

(20) هكذا في النص، ولعل الصواب "منهم".

(21) شرح المائة كلمة، ص215- 216.

(22) وما يُقال في تحليل هذه العبارة الدُّعائية يَصدق على عباراتٍ أخرى في الدعاء نفسه، كقوله "اللهم اغفر لي ما تقربتُ به إليك بلساني ثم خالفه قلبي، اللهم اغفر لي رمزات الألحاظ، وسقطات الألفاظ، وشهوات الجنان، وهفوات اللسان".

(23) شرح المائة كلمة، ص215. وانظر أيضا: شرح نهج البلاغة، ج02، ص218-219.

(24) شرح المائة كلمة، ص216.

 

****

المصادر والمراجع

 

- أصول البلاغة، لميثم البحراني، تحقيق عبد القادر حسين، دار غريب، القاهرة، ط01، 2010م.

- أعيان الشيعة، لحسن الأمين، دار التعارف للمطبوعات، بيروت، 1403هـ -1983م.

- أنوار البدريْن في تراجم علماء القطيف والأحساء والبحرين، لعلي البلادي البحراني، مطبعة النعمان، النجف، 1377هـ.

- روضات الجنات في أحوال العلماء والسادات، لمحمد باقر الموسوي الخوانساري الأصبهاني، الدار الإسلامية، بيروت، ط01، 1411هـ - 1991م.

- السُّلافة البهية في الترجمة الميثمية، لسليمان بن عبد الله البحراني (منشور ضمن كتاب الكشكول، ليوسف البحراني).

- شرح المائة كلمة، لميثم البحراني، بعناية جلال الدين الحسيني الأرموي، دار الأمير، بيروت، 1390هـ.

- شرح نهج البلاغة، لميثم البحراني، دار الثقلين، بيروت- لبنان، ط01، 1420هـ/ 1999م.

- قواعد المرام في علم الكلام، لميثم البحراني، تحقيق أحمد الحسيني، باهتمام محمود المرعشي، منشورات مكتبة آية الله العظمى المرعشي النجفي، ط02، 1204هـ.

- الكشكول، ليوسف البحراني، منشورات الهلال، بيروت، ط01، 1998م.

- لؤلؤة البحرين في الإجازات وتراجم رجال الحديث، ليوسف بن أحمد البحراني، مكتبة فخراوي، المنامة، البحرين، ط01، 1429هـ - 2008م.

- النجاة في القيامة في تحقيق أمر الإمامة، لميثم البحراني، تحقيق محمد هادي اليوسفي الغروي، مؤسسة الهادي، قم، ط01، ربيع الثاني 1417هـ.

- نهج البلاغة، (منسوب) لعلي بن أبي طالب، جمع وتنسيق الشريف الرضي، شرح محمد عبده، مؤسسة المعارف، بيروت، ط01، 1424هـ/ 2004م.

- مجلة نصوص معاصرة، السنة الثالثة، ع12، خريف 2007م.

 

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

"بَلاغَة المَعْنَى" في "أسرار البلاغَة" (الحلقة الأولى)

"بَلاغَة المَعْنَى" في "أسرار البلاغَة"
(الحلقة الأولى)

إنَّ أَبرَزَ قَضِيَّةٍ يُمْكِنُ الحديثُ عَنهَا في إِطارِ تَصَوُّرِ عَبدِ القاهرِ لِبنْيَةِ المَعْنَى الشِّعرِيِّ  البليغ، أو الصّورَةِ الشعرية البليغَة، هِيَ أنَّ لَهُ رُؤيَةً دَلالِيَّةً واضِحةً في وَصْفِهِ لِنَظْمِ الشِّعْرِ. ولَيْسَ المُرادُ بالرُّؤْيَةِ الدَّلاَلِيةِ اختزالَ التَّصَوُّرِ إِلى قَضِيَّةِ "اللَّفْظِ والمعنَى" التي طالَ الجَدَلُ فيها...

لغة من لا يألف الألف

لغة من لا يألف الألف

تقول العرب: كنا خمس عشرة مائة، أي: ألفا وخمسمائة. وذلك أن ألسنتهم لا تألف الآلاف. والألف عندهم كثير، فمن ملك منهم ألفا من الإبل اعتبروه شديد الغنى، واعتبر هو نفسه كذلك...

نظام التضاد في الخطاب المتطرف

نظام التضاد في الخطاب المتطرف

أولهما: تحسين القبيح، وتقبيح الحسن. وقد نقل حازم عن الجاحظ في هذا المعنى قوله: "إن الناس يغلطون على العرب ويزعمون أنهم يمدحون بالشيء الذي يهجون به...