في البلاغة

لغة من لا يألف الألف
لغة من لا يألف الألف
تقول العرب: كنا خمس عشرة مائة، أي: ألفا وخمسمائة. وذلك أن ألسنتهم لا تألف الآلاف. والألف عندهم كثير، فمن ملك منهم ألفا من الإبل اعتبروه شديد الغنى، واعتبر هو نفسه كذلك، وخاف العين والغارة، فكانوا يفقؤون عين فحلها دفعا لذلك. فذلك قول قائلهم:
فقأت لها عَيْنَ الفَحِيل عِيَافَةً ///وفيهنّ رَعْلاَءُ المسامِع والحامي.
وهذا عندهم مما يتمدح به، وهو من جهة البلاغة كناية عن الغنى. ومن هذا الاستعمال قول جابر في حديث الركوة يوم الحديبية : كنا خمس عشرة مائة. قال اليمني فيما نقله عنه القاري في شرح الشفا:" هذه اللغة إلى الآن بنجد، سمعتها منهم، لا تألف ألسنتهم الآلاف..". 

 

تقول العرب:

كنا خمس عشرة مائة، أي: ألفا وخمسمائة. وذلك أن ألسنتهم لا تألف الآلاف. والألف عندهم كثير، فمن ملك منهم ألفا من الإبل اعتبروه شديد الغنى، واعتبر هو نفسه كذلك، وخاف العين والغارة، فكانوا يفقؤون عين فحلها دفعا لذلك.

فذلك قول قائلهم:

فقأت لها عَيْنَ الفَحِيل عِيَافَةً  ///  وفيهنّ رَعْلاَءُ المسامِع والحامي.

وهذا عندهم مما يتمدح به، وهو من جهة البلاغة كناية عن الغنى. ومن هذا الاستعمال قول جابر في حديث الركوة يوم الحديبية : كنا خمس عشرة مائة. قال اليمني فيما نقله عنه القاري في شرح الشفا:" هذه اللغة إلى الآن بنجد، سمعتها منهم، لا تألف ألسنتهم الآلاف..". 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

"بَلاغَة المَعْنَى" في "أسرار البلاغَة" (الحلقة الأولى)

"بَلاغَة المَعْنَى" في "أسرار البلاغَة"
(الحلقة الأولى)

إنَّ أَبرَزَ قَضِيَّةٍ يُمْكِنُ الحديثُ عَنهَا في إِطارِ تَصَوُّرِ عَبدِ القاهرِ لِبنْيَةِ المَعْنَى الشِّعرِيِّ  البليغ، أو الصّورَةِ الشعرية البليغَة، هِيَ أنَّ لَهُ رُؤيَةً دَلالِيَّةً واضِحةً في وَصْفِهِ لِنَظْمِ الشِّعْرِ. ولَيْسَ المُرادُ بالرُّؤْيَةِ الدَّلاَلِيةِ اختزالَ التَّصَوُّرِ إِلى قَضِيَّةِ "اللَّفْظِ والمعنَى" التي طالَ الجَدَلُ فيها...

في تناقضات الشروح البلاغية، شروح ميثم البحراني أنموذجا

في تناقضات الشروح البلاغية،
 شروح ميثم البحراني أنموذجا

     أسعى في هذه المقالة إلى إثبات دعوى أصوغها في هذه العبارة: إن ارتكاز ميثم البحراني على عقيدة العصمة في شرحه أدعيةَ علي بن أبي طالب رضي الله عنه قد أسهم في جعل شروحه يناقض بعضُها بعضا...

نظام التضاد في الخطاب المتطرف

نظام التضاد في الخطاب المتطرف

أولهما: تحسين القبيح، وتقبيح الحسن. وقد نقل حازم عن الجاحظ في هذا المعنى قوله: "إن الناس يغلطون على العرب ويزعمون أنهم يمدحون بالشيء الذي يهجون به...