إبداع شعري

قطعة شعرية أنشدها الدكتور عدنان أجانة في مدينة قازان الروسية عند زيارته لها في وفد جامعي
قطعة شعرية أنشدها الدكتور عدنان أجانة في مدينة قازان الروسية عند زيارته لها في وفد جامعي
قازان دار لها في القلب منزلة   ///    نحيي بها الود والتاريخ والأدبا
يا بلدة حسنت في عين زائرها   ///   يرى بها الفضل والأحباب والنجبا
إن كان يفصلنا عنها بعيد مدى   ///   يدني المسافة فيها كوننا عربا
قد زرتها فرأيت السحب تلبسها   ///  ثوبا جميلا يغطي الرأس والذنبا
سماؤها فضة والشمس غائبة     ///   كأنها فضة قد أخفت الذهبا
إن مسنا قبس من بردها فلنا      ///     دفء المشاعر ينسي البرد والتعبا
حفاوة الحفل والتكريم تلهمنا      ///    لذا نقول لكم في شكرنا سباسبا

 

 

قازان دار لها في القلب منزلة   ///        نحيي بها الود والتاريخ والأدبا

يا بلدة حسنت في عين زائرها   ///      يرى بها الفضل والأحباب والنجبا

إن كان يفصلنا عنها بعيد مدى   ///         يدني المسافة فيها كوننا عربا

قد زرتها فرأيت السحب تلبسها   ///       ثوبا جميلا يغطي الرأس والذنبا

سماؤها فضة والشمس غائبة     ///             كأنها فضة قد أخفت الذهبا

إن مسنا قبس من بردها فلنا     ///       دفء المشاعر ينسي البرد والتعبا

حفاوة الحفل والتكريم تلهمنا      ///         لذا نقول لكم في شكرنا سباسبا



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

تخميس لقصيدة البردة

تخميس لقصيدة البردة
يا أيها الراكب المشتاق لا تنم
هذي الديار بدت للعين كالحلم
يقول من عاين الأحوال من أمم

يا أيها الراكب المشتاق لا تنم

هذي الديار بدت للعين كالحلم

يقول من عاين الأحوال من أمم

نظم معاني القول بالنظر إلى تعديته بحروف الجر

نظم معاني القول بالنظر إلى تعديته بحروف الجر

 

يا مَنْ يَرُومُ لِمعاني قَالاَ/// نَظْمًا يُلخص له الأقْوالاَ
إليكَ مَا بِهِ تَقَرُّ الأَعْيُنُ /// كَما تَطِيبُ إِنْ تَلَتْهُ الأَلْسُنُ

يا مَنْ يَرُومُ لِمعاني قَالاَ/// نَظْمًا يُلخص له الأقْوالاَ

إليكَ مَا بِهِ تَقَرُّ الأَعْيُنُ /// كَما تَطِيبُ إِنْ تَلَتْهُ الأَلْسُنُ

 

الوَتـَـــــرُ العَـنِـــــيــدُ

الوَتـَـــــرُ العَـنِـــــيــدُ

أَعُودُ أَبا الـبَـــراءِ وَلاَ أَعودُ == فَإِنَّ الشِّعْرَ دَيـْدَنُهُ الصُّـدُودُ

أُشـِيرُإِلَى القَوَافِي مِنْ بَعِيدٍ==فَتَهْزِمنِي،وَيقْهَرُني الْبَعِيدُ

وَأُوقدُ أَلفَ نــــارٍ عَلَّ يَوْماً == يشِبُّ لعُودِها أَرْجٌ جدِيـــدُ

أَعُـــــــــــــــــودُ أَبـَـــــــا الـبَـــــــراءِ وَلاَ أَعـُـــــــــــــــــودُ                    فَـــــإِنَّ الــشِّـــــــعْــــــــرَ دَيـْـــــــدَنُــــــــهُ الــصُّـــــــــــــــدُودُ
أُشـِــيـــــرُ إِلَـــــــــــــى القَــوَافِــــي مِـــــنْ بَـــعِـــيـــــدٍ                     فَــتَــهْــزِمـُـــنِــــــي، وَيــــَـــقْــهَـــــرُنــِـــــــي الْــــبَــــــعِــــيـــــدُ
وَأُوقــِــــــــدُ أَلــْـــــفَ نـَـــــــارٍ عَـــــــلَّ يَــــــوْمـــــــاً                        يــَــــــشِــــــبُّ لـِـــــعُـــــــــودِهــَــــــــــا أَرْجٌ جــَــــدِيــــــــــ