إبداع شعري

قصيدة صح الهوى منك...
قصيدة صح الهوى منك...

 

صَـحَّ الـهَـوَى مِنْكَ؛ لَمْ تَـسْـلَـمْ مِنَ العِلَلِ  ///  فَـافْـدِ الأَحِـبَّـةَ وَادْحَـضْ حُـجَّـةَ الـعَـذَلِ
وَاكْتُبْ لِشَمْسِ الضُّحَى إِنْ شِمْتَ غُرَّتَهَا  ///  مَـا بِـتَّ تَـكْـتُــمُ مِـنَ شِـعْــرٍ وَمِــنْ غَـزَلِ
وَاخْلَعْ بِـحَـضْـرَتِـهَـا نَـعْـلَـيْـكَ مُـحْـتَـذِيًـا  ///  رَسْـمَ الـمَـحَــجَّـةِ بِــالأَنْــوَارِ وَالــشُّــعَــلِ

 

 

صَحَّ الهَوَى مِنْكَ؛ لَمْ تَـسْلَمْ مِنَ العِلَلِ  ///  فَـافْـدِ الأَحِـبَّـةَ وَادْحَـضْ حُـجَّـةَ العَـذَلِ

وَاكْتُبْ لِشَمْسِ الضُّحَى إِنْ شِمْتَ غُرَّتَهَا  ///  مَـا بِـتَّ تَـكْـتُــمُ مِـنَ شِـعْرٍ وَمِنْ غَزَلِ

وَاخْلَعْ بِحَضْرَتِـهَا نَـعْـلَـيْكَ مُحْتَـذِيًا  ///  رَسْـمَ الـمَـحَجَّـةِ بِــالأَنْــوَارِ وَالـشُّعَلِ

وَاسْلُكْ مَعَارِجَ تَـرْقَى عَـنْ هَوَاكَ بِهَـا  ///  إِنَّ الـمَــقَــامَ إِذَا رُمْـتَ الوِصَالَ عَلِـيْ

هُنَاكَ حَيْثُ رَسُولُ اللَّهِ قِبْــلَــتُــنَـا  ///  مَـهْـوَى القُلُوبِ وَمَـغْنَى حُـبِّـنَـا الأَزَلِيْ

مَـنْ بَـشَّرَتْنَا جَمِيعُ الأَنْبِــيَـاءِ بِــهِ  ///  أَنْ سَوْفَ يُـبْعَـثُ بِــالآيَــاتِ وَالأَمَــلِ

مُــؤَيَّــدًا بِــجُـنُـودِ اللَّهِ مُعْتَصِمًا   ///  بِالحَقِّ لَـمْ يَـضْطَـرِبْ فِــيـهِ وَلَـمْ يَـزُلِ

الصَّادِقُ الـوَعْـدِ لَمْ تُخْـدَشْ شَـمَائِـلُهُ  ///  لَدَى الـسِّـيَـاسَـةِ مِنْ مَـكْرٍ وَمِـنْ حِـيَـلِ

لَا يَـطْـعَـنُ الخَصْمَ إِلاَّ فِـي نُحُـورِهِـمُ  ///  وَلاَ يُـقَاتِـلُ إِلاَّ حَامِــــلَ الأَسَـــــلِ

مُؤَزَّرٌ مِنْ أَبِـي بَكْـرٍ وَمِنْ عُــمَــــرٍ  ///  وَمِنْ هِزَبْرِ الشَّرَى الشَّاكِي السِّـلاَحِ عَـلِـي

وَمِـنْ أَشَاوِسَ تَــنْــدَكُّ الـجِبَـالُ لَـهَا  ///  كَـأَنَّ صَفَّـهُــمُ يَـوْمَ الـلِّقَـاءِ حُـلِـي

للَّهِ وَاسِطَةُ العِـقْـدِ الــفَــرِيـدِ فَـكَـمْ  ///  تَوَهَّـجَ الحَـقُّ بَـيْنَ الــجِـدِّ وَالهَــزَلِ

وَكَمْ تَلَأْلَأَ فِـي جُـنْـحِ الــظَّــلَامِ فَـلَمْ  ///  يُخْمَـدْ خُـسُـوفًـا وَلَمْ يَـأْفَـلْ وَلَمْ يَـمِـلِ

هُوَ السِّـرَاجُ الــذِي أَنْـجَـى الإِلَهُ بِـهِ  ///  مَنْ تَـاهَ فِي البِيدِ بَيْنَ الـقَـصْـدِ وَالـسُّـبُـلِ

فِي سَبْسَـبٍ مِـنْ فَيَافِي الشِّرْكِ قَـاحِـلَـةٍ  ///  لاَ مِنْ عُلُــومٍ وَلاَ فِـــكْــرٍ وَلاَ جَــدَلِ

فَكَانَ مَوْلِــدُهُ فِـي العُـرْبِ مُــعْـجِـزَةً  ///  كَمَاءِ زَمْزَمَ لَمَّا انْـضَـخَّ مِــنْ مَــحَــلِ

بَلْ كَــانَ بُــشْـرَى لِإِسْمَاعِـيلَ آنَ إِذِنْ  ///  مِنْ صُلْـبِهِ سَـوَفَ يَـأْتِي سَـيِّـدُ الـرُّسُـلِ

فَـأَنْجَزَ اللهُ عَامَ الفِـيــلِ مَــوْعِــدَهُ  ///  وَحَـرَّرَ الـبَيْتَ مِـنْ عُـزَّى وَمِـنْ هُـبَـلِ

وَمِنْ عَقَائِدَ تُنْمَى -لَا أَسَـاسَ لَـهَـا-  ///  لِابْنِ اللُّـحَيِّ وَعَـــهْـــدِ الـسَّــادَةِ الأُوَلِ

فَسَـادَ شَرْعُ الهُدَى فِي الأَرْضِ وَانْتَشَرَتْ  ///  أَنْـوَارُ أَحْـمَـدَ فِــي الأَمْــصَـارِ وَالـدُّوَلِ

وَصَارَ يُرْفَـعُ فِـي صَـوْتِ الأَذَانِ لَــهُ  ///  لَفْظُ الشَّهَـادَةِ بِــالإِيــمَــانِ وَالـعَـمَلِ

وَأُشْرِبَ المُـسْـلِمُونَ الـحُبَّ عَنْ ظَمَـإٍ  ///  كَأَنَّ لُبَّهُـــمُ مِــمَّـنْ سِـــوَاهُ خَــلِـيْ

حَتَّى إِذَا قُلْتَ مَـنْ ذَا يَـفْـتَدِيـهِ تَجِـدْ  ///  أَكْـبَادَ مَــنْ أَسَـرَفُـوا فِـي الغَـيِّ وَالـزَّلَلِ

يَا سَيِّدِي يَا رَسُــولَ اللَّــهِ مَعْـذِرَةً  ///  إِنْ لَمْ نَـجِـدْ غَـيْـرَ بَـذْلِ النَّفْسِ وَالـمُـقَـلِ

فَأَنْتَ أَغْلَى مِــنَ الأَرْوَاحِ إِنْ بُـذِلَتْ  ///  وَأَنْتَ فِي الـشِّعْـرِ فَـوْقَ الـوَصْـفِ وَالمَثَــلِ



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

تخميس لقصيدة البردة

تخميس لقصيدة البردة
يا أيها الراكب المشتاق لا تنم
هذي الديار بدت للعين كالحلم
يقول من عاين الأحوال من أمم

يا أيها الراكب المشتاق لا تنم

هذي الديار بدت للعين كالحلم

يقول من عاين الأحوال من أمم

نظم معاني القول بالنظر إلى تعديته بحروف الجر

نظم معاني القول بالنظر إلى تعديته بحروف الجر

 

يا مَنْ يَرُومُ لِمعاني قَالاَ/// نَظْمًا يُلخص له الأقْوالاَ
إليكَ مَا بِهِ تَقَرُّ الأَعْيُنُ /// كَما تَطِيبُ إِنْ تَلَتْهُ الأَلْسُنُ

يا مَنْ يَرُومُ لِمعاني قَالاَ/// نَظْمًا يُلخص له الأقْوالاَ

إليكَ مَا بِهِ تَقَرُّ الأَعْيُنُ /// كَما تَطِيبُ إِنْ تَلَتْهُ الأَلْسُنُ

 

الوَتـَـــــرُ العَـنِـــــيــدُ

الوَتـَـــــرُ العَـنِـــــيــدُ

أَعُودُ أَبا الـبَـــراءِ وَلاَ أَعودُ == فَإِنَّ الشِّعْرَ دَيـْدَنُهُ الصُّـدُودُ

أُشـِيرُإِلَى القَوَافِي مِنْ بَعِيدٍ==فَتَهْزِمنِي،وَيقْهَرُني الْبَعِيدُ

وَأُوقدُ أَلفَ نــــارٍ عَلَّ يَوْماً == يشِبُّ لعُودِها أَرْجٌ جدِيـــدُ

أَعُـــــــــــــــــودُ أَبـَـــــــا الـبَـــــــراءِ وَلاَ أَعـُـــــــــــــــــودُ                    فَـــــإِنَّ الــشِّـــــــعْــــــــرَ دَيـْـــــــدَنُــــــــهُ الــصُّـــــــــــــــدُودُ
أُشـِــيـــــرُ إِلَـــــــــــــى القَــوَافِــــي مِـــــنْ بَـــعِـــيـــــدٍ                     فَــتَــهْــزِمـُـــنِــــــي، وَيــــَـــقْــهَـــــرُنــِـــــــي الْــــبَــــــعِــــيـــــدُ
وَأُوقــِــــــــدُ أَلــْـــــفَ نـَـــــــارٍ عَـــــــلَّ يَــــــوْمـــــــاً                        يــَــــــشِــــــبُّ لـِـــــعُـــــــــودِهــَــــــــــا أَرْجٌ جــَــــدِيــــــــــ