فتاوى لغوية ونحوية

فتاوى نحوية ولغوية (1)
فتاوى نحوية ولغوية (1)
1- هل يَجوزُ استعمالُ الأصول المُقدّرَة أو يُكتَفى بمراجَعَتها للفَهم والتقدير:
من الشُّعَراء مَن حافَظ على الأصول الصّرفيّة للكلماتِ، فَجاءَت الصِّيَغُ على غيرِ المَعْهود في التّصريف؛ ومن ذلكَ ما وَرَدَ في شعرِ شَهْل بنِ شَيْبانَ المَعْروفِ بالفِنْدِ الزِّمّانيّ، في حَربِ البَسوس:
دارَت الحَرْبُ رَحاها *** فادْفَعوها برَحائي
واضْرموها يا لبَكْرٍ *** لَيسَ ذا حينُ وَنائي
[رحائي: والقياسُ رَحايَ - و ونائي: من وَنى يَني وَنْياً و وُنِيّاً]
ويَقولُ أيضاً :
لَقِيُوا أسْدَ غابةٍ وكُهولاً *** وقَناً تَصْرَعُ الكُماةَ سِفاحا
[لَقيوا في لَقُوا]
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الشعراء الجاهليون الأوائل، عادل الفريجات، دار المشرق، بيروت، ط.2، 2008م، ص:350-351

 

 

هل يَجوزُ استعمالُ الأصول المُقدّرَة أو يُكتَفى بمراجَعَتها للفَهم والتقدير:

من الشُّعَراء مَن حافَظ على الأصول الصّرفيّة للكلماتِ، فَجاءَت الصِّيَغُ على غيرِ المَعْهود في التّصريف؛

ومن ذلكَ ما وَرَدَ في شعرِ شَهْل بنِ شَيْبانَ المَعْروفِ بالفِنْدِ الزِّمّانيّ، في حَربِ البَسوس:

دارَت الحَرْبُ رَحاها *** فادْفَعوها برَحائي

واضْرموها يا لبَكْرٍ *** لَيسَ ذا حينُ وَنائي

[رحائي: والقياسُ رَحايَ - و ونائي: من وَنى يَني وَنْياً و وُنِيّاً]

ويَقولُ أيضاً :

لَقِيُوا أسْدَ غابةٍ وكُهولاً *** وقَناً تَصْرَعُ الكُماةَ سِفاحا

[لَقيوا في لَقُوا]

ـــــــــــــ

الشعراء الجاهليون الأوائل، عادل الفريجات، دار المشرق، بيروت، ط.2، 2008م، ص:350-351



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

المشتركُ اللَّفظيّ في كتاب "مُعترك الأقران في إعْجاز القُرآن" للسّيوطي

المشتركُ اللَّفظيّ في كتاب "مُعترك الأقران في إعْجاز القُرآن" للسّيوطي

 

1ـ كتاب المعترك ومنزلته العلمية
يعد كتاب«معترك الأقران في إعجاز القرآن» من أبرز ما كتبه الإمام السيوطي في الإعجاز القرآني، فخصه بوجوه الإعجاز لا غير،فعدَّها في خمس وثلاثين وجها، وفصل 

1ـ كتاب المعترك ومنزلته العلمية:

يعد كتاب«معترك الأقران في إعجاز القرآن» من أبرز ما كتبه الإمام السيوطي في الإعجاز القرآني، فخصه بوجوه الإعجاز لا غير،فعدَّها في خمس وثلاثين وجها، وفصل... 

الشَّبه والمثليّة هل تُفيدان التّفاضُلَ ؟

الشَّبه والمثليّة هل تُفيدان التّفاضُلَ ؟

د.عبد الرحمن بودرع

قولُنا: ليس عَمْرٌو مثلَ زَيدٍ، يدلّ على نفيِ المثْلِيّةِ التي لعَمْرو عَن زيْد، أي تدلّ على نفيِ شبهِ عمرٍو لزيد، قد يُرادُ بِه مَعْنى: ليسَ زيدٌ مشبّهاً بعمْرو في الفضلِ والعلمِ والمزيّة، وقد يُرادُ به: ليسَ ...

كِفايةُ السّالِكـ في بَيانِ مَوقعِ "مِنْ أجْلِ ذلِكـ"

كِفايةُ السّالِكـ في بَيانِ مَوقعِ "مِنْ أجْلِ ذلِكـ"

                                                                                       د.عبد الرحمن بودرع

قالَ الله تعالى: «فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْأَةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْأَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ ...